بلدان ومعالم

اكبر واهم الغابات حول العالم

اقرأ في هذا المقال
  • كثيرًا ما نسمع عن أهمية الغابات في الحفاظ على النظام البيئي، حيث تعتبر المصدر الأساسي الذي يزودنا بالاكسجين، فضلًا عن كونها البيئة الحاضنة للكثير من أشكال الحياة على وجه الأرض. تختلف أحجام الغابات وتصنيفاتها فمنها غابات عملاقة جدًا تمتد على مدى عدة دول، ومنها غابات صغيرة، لكنها ذات اهمية خاصة. في هذا المقال أعددنا لك قائمة بأكبر وأهم 15 غابة من حول العالم

تعمل الغابات عمل الرئتين بالنسبة لكوكب الأرض حيث تقوم بامتصاص ثاني اكسيد الكربون الضروري لعملية البناء الضوئي وتنتج بدلا عنه الاكسجين، وتلعب هذه الغابات أيضا دورا أساسيا في المحافظة على النظام البيئي في كوكب الأرض عن طريق التخفيف من ظاهرة تغير المناخ، بالإضافة إلى كونها بيئة مناسبة جدًا لتكاثر جميع أنواع النباتات والحيوانات.

وفقا لتقرير الأمم المتحدة عن حالة الغابات في عام 2020، تغطي الغابات 31% من المساحة الكلية للأرض، حيث تبلغ مساحة الغابات في العالم 4.06 هكتار بالمجمل، ومع ذلك فإن هذه الغابات ليست موزعة بالتساوي في جميع أنحاء العالم.

في السنوات الأخيرة عانت هذه الغابات كثيرا بسبب التوسع العمراني حيث قام البشر ببناء المدن وتوسيع مساحاتها على حساب المساحات الخضراء التي تشكلها الغابات، الامر الذي سبب نقصان هذه المساحات الخضراء بشكل كبير وبالتالي زيادة خطر تدهور النظام البيولوجي في الأرض وزيادة حدة مشكلة تغير المناخ، لهذا الأمر توجه الكثير من النشطاء البيئيين إلى زيادة حملات التوعية بخصوص أهمية الغابات وضرورة إكثارها وتصنيفها كمحميات طبيعية لسن القوانين التي تمنع البشر من التوسع العمراني على حسابها.

تم إعداد هذا المقال كمشاركة من فريق موقع مستنير في حملة التوعية بأهمية الغابات والمساحات الخضراء، لذلك نقدم لك اليوم قائمة بأكبر الغابات الموجودة في العالم.

غابات الأمازون الماطرة، أمريكا الجنوبية

غابات الأمازون الماطرة
غابات الأمازون الماطرة

تصنف غابات الأمازون الماطرة أكبر الغابات في العالم على الإطلاق، وتمتد في معظم أنحاء البرازيل وبوليفيا وكولومبيا والإكوادور وغيانا الفرنسية وبيرو وسورينام. تبلغ مساحة غابات الأمازون 5,500,000 كيلومتر مربع، وبالتالي فهي ليست أكبر غابة من حيث المساحة فحسب، بل تعتبر أيضًا من أكبر المواطن الطبيعية لعشر الأنواع موجودة على هذا الكوكب، لذلك يمكننا القول أن غابات الأمازون الماطرة هي أكثر الغابات الماطرة تنوعًا بيولوجيًا ولديها أكبر مجموعة من الحياة البرية والنباتات.

يقدر عمر هذه الغابات بملايين السنين وهي كنز عظيم من النباتات والحياة البرية، وموطن العديد من الأنواع مثل الفراشات والقرود والأسماك المفترسة والضفادع السامة، بالإضافة الى كون الطبيعة الخلابة الموجودة في أكبر غابة مطيرة في العالم فريدة من نوعها، ولا يمكنك مشاهدة هذا الكم الضخم من الأشجار والنباتات و الحياة البرية في أي مكان آخر على سطح الكوكب.

للأسف، فقدت غابات الأمازون ما يقارب 20% من سكانها الأصليين من النباتات والحيوانات في السنوات الأخيرة، حيث عانت هذه الغابات ولا تزال تعاني من الإزالة والتوسع العمراني وسوء الإدارة والتدهور المستمر.

منتزه كينابالو الوطني، آسيا

منتزه كينابالو الوطني
منتزه كينابالو الوطني

تبلغ مساحة منتزه كينابالو الوطني 754 كيلومترًا مربعًا، ويقع في الجزء الشمالي من جزيرة بورنيو الماليزية. تعتبر حديقة كينابالو الوطنية أول حديقة وطنية في ماليزيا ويحيطها جبل يحمل الاسم نفسه أي جبل كينابالو، وهو أصغر جبل غير بركاني في العالم. تم تصنيف هذه الحديقة من قبل منظمة اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي في شهر ديسمبر من عام 2000.

تتنوع تضاريس هذا المنتزه بين الأراضي المنخفضة والمناطق الاستوائية وغابات التلال المطيرة بالإضافة الى الغابات الفرعية، وتفتخر حديقة كينابالو الوطنية بمجموعة متنوعة ومميزة للغاية من النباتات والأشجار والحيوانات، حيث تعد حديقة كينابالو الوطنية موطنًا لأكثر من 1000 نوع من بساتين الفاكهة، وتعتبر واحدة من أهم المواقع البيولوجية في العالم.

غابة دينتري، أستراليا

غابة دينتري
غابة دينتري

تمت تسمية الغابة بهذا الاسم تيمنًا بالجيولوجي والمصور الشهير ريتشارد دينتري، وتغطي غابة دينتري حوالي 1200 كيلومتر مربع مما يجعلها واحدة من أكبر الغابات في العالم. تقع في شمال كوينزلاند في أستراليا، وهي أكبر غابة مستمرة في أستراليا، وتعتبر الغابات المستمرة طرقًا مستدامة للحفاظ على الغابات حيث يتم إنشاء مثل هذه الغابات من خلال اختيار وحصاد الأشجار بشكل فردي، الأمر الذي يزيد من تنوع هذه الغابات ويضمن الحفاظ عليها بشكل مستدام.

تصنف غابة دينتري كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ويعتقد الخبراء أن عمرها يقدر بأكثر من مليون سنة، وبذلك تعد هذه الغابات أيضًا من أقدم الغابات في أستراليا وأكبرها حيث تغطي الركن الشمالي الشرقي لأستراليا بالإضافة الى الساحل الشمالي لنهر دينتري. فيما يتعلق بالحياة البرية، يمكن العثور في هذه الغابة على حوالي 90% من أنواع الفراشات والخفافيش في العالم، إلى جانب نسبة كبيرة من الزواحف والطيور الأصلية الفريدة التي لا يمكن العثور عليها في أي مكان آخر في العالم، الأمر الذي جعل غابة دنتري من أشهر مواقع الجذب السياحي على الإطلاق.

غابة فالديفيان المطيرة المعتدلة، أمريكا الجنوبية

غابة فالديفيان المطيرة المعتدلة
غابة فالديفيان المطيرة المعتدلة

تبلغ مساحة غابة فالديفيان 248,100 كيلومتر مربع، وهي غابة مطيرة معتدلة تقع في الجزء الجنوبي من قارة أمريكا الجنوبية، تحتل غابة فالديفيان موقعًا مميزًا بين جبال الأنديز وساحل المحيط الهادئ، وتمتد على مساحة بلدين هما تشيلي والأرجنتين. تُعرف غابة فالديفيان بأنها واحدة من أكبر الغابات في العالم، وتعتبر الغابة محمية جغرافية حيوية تتميز بمساحات غير منقطعة من الصنوبريات والأشجار المتساقطة، بالإضافة الى شجيرات كثيفة من السراخس المورقة وغابات الخيزران.

تشكلت هذه الغابة منذ 17000 عام فقط، وتعد من أكثر الغابات تنوعًا في المنطقة مما أكسبها اهتمامًا خاصًا وجعلها مليئةً بالمتنزهات الوطنية والشواطئ والأنهار والبحيرات والجزر ومسارات المشي لمسافات طويلة، بالإضافة الى ذلك توفر هذه الغابة بيئة مناسبة للعديد من أشكال الحياة البرية، بما في ذلك الحيوانات الحساسة والنادرة مثل أصغر أنواع الغزلان وهو غزال بودو (Pudu)، وأصغر القطط البرية في العالم (قطط الكدكد)، والعديد من الحيوانات والنباتات الأخرى التي تشكل أنظمة بيئية مذهلة.

غابات الكونغو المطيرة، أفريقيا

غابات الكونغو المطيرة
غابات الكونغو المطيرة

تبلغ مساحتها الضخمة 2,023,428 كيلومترًا مربعًا، وتشكل جزءًا كبيرًا من حوض الكونغو في إفريقيا، حيث يغطي الحوض نفسه مساحة 500 مليون فدان. تمتد هذه الغابات المطيرة على ستة بلدان هي الكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا الاستوائية والجابون، وتُعرف غابات الكونغو المطيرة بأنها ثاني أكبر غابة مطيرة استوائية في العالم بعد الأمازون، وهي موطن لمجموعة متنوعة من أنواع الحياة البرية مثل الفيلة والشمبانزي والغوريلا ووحيد القرن والمزيد من الأنواع المعروفة في جميع أنحاء العالم، لكن الأمر المؤسف أن الكثير من أنواع الحياة البرية في هذه الغابة مهددة بالانقراض بشكل متزايد بسبب سوء إدارة هذه الغابات والتجاوزات الكثيرة التي تحدث فيها.

إن التنوع داخل هذه المجموعة الضخمة والمترابطة من الغابات وفير للغاية، فمن بين 10,000 نوع من النباتات الموجودة في هذه الغابة المطيرة، تعيش 29% من هذه النباتات في غابات الكونغو بشكل حصري ولا يمكن أن تجدها في أي مكان آخر من العالم، مثل مثل نباتات Caesalpiniaceae وأشجار أوكومي.

تعتبر غابات الكونغو موطنًا للعديد من أنواع الحياة البرية أيضًا، ويعيش فيها ما يقرب من 1000 نوع من الطيور وأكثر من 500 نوع من الأسماك التي تم رصدها الى اليوم، بالإضافة الى ما يقارب 500 نوع من الثدييات.

الغابات المطيرة في شيشوانبانا، آسيا

الغابات المطيرة في شيشوانبانا،
الغابات المطيرة في شيشوانبانا،

تقع غابات شيشوانبانا المطيرة في مقاطعة يونان جنوب الصين، وتغطي حوالي 2,402 كيلومترًا مربعًا، وتحتوي هذه الغابات على نظام بيولوجي نادر يتضمن الكثير من الغابات البكر والحياة البرية. تم الاعتراف بها كمحمية دولية من قِيَل اليونسكو في عام 1993، والجدير بالذكر أن هذه الغابات تمتاز باتساعها الكبير وتنوعها لدرجة أنها مقسمة إلى العديد من الغابات الفرعية حيث تحتوي ما لا يقل عن ثمانية أنواع متميزة من المناطق البيولوجية. تم توثيق أكثر من 3,500 نوع من النباتات علميًا في غابات شيشوانبانا، ويعيش فيها أكثر من 50 نوعًا من النباتات النادرة بالإضافة الى العديد من أشكال الحياة البرية التي تشمل عددًا من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض مثل الفيلة الآسيوية والنمور الهندية الصينية والجيبون.

سونداربانس، آسيا

سونداربانس
سونداربانس

تمتد غابات سونداربانس لتغطي مساحات في بنغلاديش و الهند، بنسبة 60% و 40% على الترتيب، بمساحة إجمالية تقدر بحوالي 10,000 كيلومتر مربع. تمت تسمية الغابة على تيمنًا بشجرة سنداري، الأكثر انتشارًا في المنطقة، وتعد سونداربانس أكبر غابة تحتوي على أشجار المنغروف المتجاورة على هذا الكوكب، بالإضافة إلى كونها أحد مواقع التراث العالمي بالنسبة لمنظمة اليونسكو التي صنفتها على أنها غابة مطيرة ملحية، مما يعني أنها شديدة التحمل لكميات الملح المفرطة ومستويات المياه المرتفعة.

في حين أن الغابة معروفة بأنها الموطن الأصلي لنمر البنغال الشهير المعرض للانقراض، تحتوي المحمية أيضًا على العديد من الحيوانات الأخرى مثل الخنازير البرية والدلافين النهرية والكوبرا والثعابين الهندية والتماسيح.

الجدير بالذكر هو أن الغابة نفسها تمثل حوالي 40% فقط من إجمالي مساحة سونداربانس، في حين أن 50% منها عبارة عن مسطحات مائية ، والباقي عبارة عن كثبان رملية ومسطحات طينية.

غابة تونغاس الوطنية، أمريكا الشمالية

غابة تونغاس الوطنية
غابة تونغاس الوطنية

تقع تونغاس في جنوب شرق ألاسكا وهي عبارة عن غابة مطيرة معتدلة تغطي مساحة 68,062 كيلومترًا مربعًا، وتُعرف بأنها أكبر غابة في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يمثل حوالي ثلث إجمالي مساحتها برية كاملة، تحتوي تونغاس على الكثير من النباتات دائمة الخضرة مثل شجرة التنوب الغربية، نباتات السيتكا والشوكران الغربي والأرز الأحمر، وتعتبر الأنهار الجليدية في هذه الغابة واحدة من أكبر مناطق الجذب السياحي في القارة الأمريكية.

توفر الغابة بيئة مثالية لحياة الكثير من الحيوانات والطيور مثل النسور والدببة أسماك السلمون، وتضم هذه المحمية شبه البكر بعضًا من أندر النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض في العالم وذلك بسبب موقعها البعيد نسبيًا عن المدن والتدخل البشري بشكل عام.

غابة ميندو-نامبيلو السحابية، أمريكا الجنوبية

غابة ميندو-نامبيلو السحابية
غابة ميندو-نامبيلو السحابية

تعتبر هذه الغابة المترامية الأطراف غابةً سحابية، مما يعني أنها أكثر برودة ورطوبة من الغابات الاستوائية المطيرة، تغطي هذه الغابة حوالي 192 كيلومترًا مربعًا من الإكوادور، وتقع في أحياء غابة الأمازون العظيمة. تحتوي غابة ميندو-نامبيلو على تباين طوبوغرافي كبير يتمثل في أشكال الأنهار بالإضافة الى قمم مرتفعة للغاية.

تعد التضاريس الضخمة لهذه الغابة موطنًا لأكثر من 1,600 نوع من الحيوانات البرية بما في ذلك الطيور والضفادع والحيوانات الأخرى، الأمر الذي يجعل هذه الغابة كنزًا بيئيًا جميلًا ومحمية خاصة تسعى الإكوادور جاهدةً للمحافظة عليها وحماية التنوع الكبير الذي تحتويه من النباتات والحيوانات.

محمية غابة سينهارجا، آسيا

محمية غابة سينهارجا
محمية غابة سينهارجا

تقع غابة سينهارجا في جنوب غرب سريلانكا، وهي آخر منطقة تعيش فيها الكثير من أشكال الحياة البرية في الغابات المطيرة والاستوائية المنخفضة التي كانت تغطي الجزيرة في ما مضى. تمتد هذه الغابة المطيرة الغنية على مساحة 88.64 كيلومتر مربع وهي موطن 23% من الحيوانات و 64% من الأشجار المتوطنة في سريلانكا، حيث تضم هذه الغابة أكثر من 85% من الطيور وأكثر من 50% من الثدييات والزواحف والفراشات المستوطنة في المنطقة.

يحد محمية غابة سنهارجا أنهار من ثلاث جهات وهي نابولا دولا وكوسكولانا جانجا في الشمال وماها دولا في الجنوب وجين جانجا في الجنوب الغربي ونهرا كالوكانداوا إيلا وكوداوا جانجا في الغرب. تم تصنيف محمية الغابة كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1988 تقديراً لتراثها الحي وأنظمتها البيئية القيمة والغنية.

تايغا، آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية

تايغا
تايغا

يُطلق على التايغا أيضًا اسم الغابة الشمالية، وهي نظام بيولوجي وبيئي على شكل مجموعة من الغابات تقع بين التندرا في الشمال والغابات المعتدلة في الجنوب. تتكون مجموعة الغابات هذه بشكل أساسي من الأشجار دائمة الخضرة ذات الأوراق المخروطية أو ذات الأوراق الكبيرة التي تغطي معظم شمال روسيا وأمريكا الشمالية أسفل حزام التندرا، وتغطي بالكامل ما يصل إلى 17% من مساحة اليابسة على الكوكب.

في روسيا، تبلغ مساحة اليابسة التي احتلتها التايغا مع امتداد غابة بوريال الروسية حوالي 5,800 كيلومتر مربع تمتد من المحيط الهادئ إلى جبال الأورال.

تشمل الحياة البرية الرائعة لمناطق غابات تايغا الدببة، الأيائل، الموظ، الولفيرين، المنك ومارتينز الصنوبر.

ميومبو وودلاندز، أفريقيا

ميومبو وودلاندز
ميومبو وودلاندز

هذه المنطقة الشاسعة من الأراضي العشبية الاستوائية والسافانا والشجيرات في وسط أفريقيا هي موطن لحوالي 8,500 نوع من النباتات وتضم أكثر من 300 شجرة، تمت تسميتها بهذا الاسم نسبةً لأشجار ميومبو الشبيهة بالبلوط والتي تعد الأكثر انتشارًا في المنطقة حيث تمتد على مساحة تفوق المليون كيلومتر مربع.

تمتد ميومبو وودلاندز في جميع أنحاء أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وملاوي وموزمبيق وتنزانيا وزامبيا وزيمبابوي، وتوفر منطقة الغابات هذه البيئة المناسبة والغذاء لمجموعة متنوعة من الحيوانات البرية مثل الزرافات ووحيد القرن والفيلة وظباء الرعي.

الغابات الاستوائية المطيرة لسومطرة، آسيا

الغابات الاستوائية المطيرة لسومطرة
الغابات الاستوائية المطيرة لسومطرة

غابات سومطرة المطيرة هي واحدة من آخر وأكبر بقايا الغابات الاستوائية المطيرة في قارة آسيا، وتتكون منطقة الغابات المطيرة هذه من ثلاث حدائق وطنية هي Gunung Leuser و Kerinci Seblat و Bukit Barisan Selatan ، حيث تغطي مساحة تقارب 6,412,690 فدانًا وهي موطن للعديد من أنواع الحياة البرية النادرة والمهددة بالانقراض مثل النمور والفيلة وإنسان الغاب والفهود ودببة الشمس. في عام 2004 تم تصنيف موقع هذه الغابة كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

غابات غينيا الجديدة وأوقيانوسيا

غابات غينيا الجديدة وأوقيانوسيا
غابات غينيا الجديدة وأوقيانوسيا

تمتد مناطق الغابات في غينيا الجديدة على مساحة تفوق 1,780,000 كيلومتر مربع، مما يجعلها ثالث أكبر غابة مطيرة استوائية في العالم بعد الأمازون والكونغو. تشمل هذه الغابات الجميلة مناطق جبلية ومنخفضة ذات تنوع بيولوجي كبير وملحوظ، وتغطي هذه المناطق الحرجية الجميلة حوالي 65% من مساحة جزيرة غينيا الجديدة وتعد هذه الغابة المطيرة موطنًا للعديد من الحيوانات الفريدة وأشكال الحياة البرية المختلفة.

غابات فيرجن كومي، أوروبا

غابات فيرجن كومي
غابات فيرجن كومي

تمتد غابات فيرجن كومي على مساحة تزيد عن 16,400 كيلومتر مربع، وتعد أكبر غابة في قارة أوروبا. تصنف هذه الغابات فعليًا كجزء من غابة التايغا وهو نظام غابات أكبر بكثير ذكرناه سابقًا في هذا المقال، ولكن نظرًا لتصنيف فيرجن كومي كموقع طبيعي للتراث العالمي من قِبَل اليونسكو في عام 1995 تم تصنيف هذه الغابة بشكل منفرد.

تقع غابات فيرجن كومي في جبال الأورال الروسية وتتكون من منطقتين، محمية بيتشورا-إليش الطبيعية ومنتزه يوجيد فا الوطني، وتمتاز هذه الغابة بامتلائها بمزيج من أشجار التنوب السيبيري، والصنوبر، والتي ستجد تحتها أنواعًا رائعة من الحيوانات البرية مثل غزلان الرنة، والسمور، والمنك.

الخاتمة

غابات مطيرة
غابات مطيرة

إذا ما قررت الخوض في مجال البحث عن الغابات واستكشاف أنظمتها البيئية، سترى مدى أهمية الحفاظ عليها لاستمرار الحياة على كوكب الأرض، ففي السنوات الأخيرة، انخفض الغطاء الحرجي بشكل كبير مما أدى الى زيادة نسب التلوث وارتفاع مخاطر التغير المناخي، بالإضافة الى وضع العديد من أنواع الطيور والحيوانات وأنواع الأشجار تحت خطر الانقراض.

وعليه، يعد التوعية بمخاطر إزالة الغابات وحمايتها من حرائق والتوسع العمراني أمرًا ضروريًا لتحقيق التوازن في نظامنا البيئي، وفي حين أن جزءًا كبيرًا من هذه المسؤولية يقع على عاتق الحكومات والمؤسسات المحلية، إلّا انه يمكننا أيضًا كمقيمين أو مسافرين القيام بدورنا في نشر الوعي والمساءلة والمحافظة على البيئة بشكل عام، ويمكننا أيضًا تقليل الضرر من خلال استخدام الممارسات الصديقة للبيئة أثناء زيارتنا للغابات والمحميات الطبيعية.

على الرغم من وجود الكثير من الغابات حول العالم، آثرنا أن تقتصر قائمة الغابات التي نذكرها في هذا المقال على تلك التي تتميز بحجمها الكبير وتنوع انظمتها البيولوجية، وبذلك تكون الغابات التي تم ذكرها في هذا المقال ذات أهمية خاصة كونها موطنًا للكثير من النباتات والحيوانات النادرة التي تعيش فيها بشكل حصري.

هل قمت بزيارة أي من الغابات التي تم ذكرها في هذا المقال من قبل؟ أخبرنا في التعليقات. وإذا اعجبك هذا المقال لا تنسى أن تشاركه مع اصدقائك على فيسبوك، انستجرام وتويتر.

ننصحك بتصفح المجموعة المميزة من مقالات حول العالم في موقع مستنير لقراءة المزيد من المقالات الشيقة الشبيهة بهذا المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى