معلومات عامة

الفصول الاربعة

اقرأ في هذا المقال
  • تحدث الفصول الاربعة نتيجة دوران الارض حول الشمس، و يرافق هذه الفصول الكثير من التغيرات الطبيعية. في هذا المقال ستخبرك بالكثير من التفاصيل المتعلقة بالفصول الاربعة بالاضافة الى حالة مرضية غريبة تصيب الانسان بسبب تقلبات الفصول تسمى بالاضطراب العاطفي الموسمي!

ما هو الفصل؟

هو التقسيم الجوي العام بناءً على التغيرات في الطقس وعدد ساعات النهار والبيئة في منطقة معينة. على الأرض، تتشكل الفصول الاربعة نتيجة لدورانها في مدارها مع الأخذ بالاعتبار الميل المحوري للأرض بالنسبة لمستوى مدارها حول الشمس. في المناطق القطبية والمعتدلة عمومًا، يتم التعرف على أربعة فصول وهي: الربيع والصيف والخريف والشتاء.

في بعض المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، من الشائع التحدث عن موسم الأمطار (أو الرطوبة، أو الرياح الموسمية) مقابل موسم الجفاف، حيث قد تختلف كمية هطول الأمطار بشكل كبير عن متوسط درجة الحرارة. في المناطق الاستوائية الأخرى، يتم استخدام تقسيم ثلاثي حيث تقسم الفصول الى إلى موسم حار، موسم ممطر، وموسم بارد. في بعض الأجزاء من العالم، يتم تعريف “المواسم” الخاصة بشكل فضفاض جدًا بناءً على الأحداث المهمة التي تحصل فيها مثل موسم حرائق الغابات أو موسم الأعاصير.

تنجم الفصول عن ميل محور الأرض إلى مستواها المداري حيث إنه ينحرف بزاوية تقارب 23.44 درجة. وبالتالي، في أي وقت خلال الصيف أو الشتاء، يكون جزء من الكوكب أكثر تعرضًا لأشعة الشمس بشكل مباشر. يتناوب هذا التعرض بسبب دوران الأرض في مدارها.

في أي وقت، بغض النظر عن الموسم، يمر نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي بفصول متعاكسة. وتعتمد تقلبات الطقس الموسمية أيضًا على عوامل مثل القرب من المحيطات أو المسطحات المائية الكبيرة الأخرى، والتيارات في تلك المحيطات، وظاهرة النينو / ENSO  ودورات المحيط الأخرى، والرياح السائدة.

تقسم الفصول الاربعة الى

تقسم الفصول الاربعة الى
تقسم الفصول الاربعة الى

الصيف

هو الفصل الأكثر سخونة بين الفصول الاربعة، ويحدث بعد الربيع وقبل الخريف. تكون ساعات النهار هي الأطول وساعات الليل هي الأقصر. يختلف موعد بداية الصيف باختلاف المناخ والثقافة والتقاليد. ومن الجدير بالذكر انه عندما يكون الصيف في نصف الكرة الشمالي، يكون الشتاء في النصف الجنوبي، والعكس صحيح. ويحدث الانقلاب الصيفي في حوالي 21حزيران، أو بين 20 و22 من حزيران.

الخريف

هو الموسم الذي تصبح فيه فترة ضوء النهار أقصر بشكل ملحوظ وتقل درجة الحرارة بشكل كبير. يتناقص طول النهار ويزداد طول الليل مع تقدم الموسم حتى الانقلاب الشتوي في ديسمبر (بالنسبة لنصف الكرة الشمالي) ويونيو (بالنسبة لنصف الكرة الجنوبي). تتمثل إحدى سماته الرئيسية في المناحات المعتدلة وفي التغيير المذهل في لون أوراق الأشجار أثناء استعدادها للتساقط.

الشتاء

أبرد فصل في السنة، بين الخريف والربيع، يأتي أصل التسمية من كلمة جرمانية قديمة تعني “وقت الماء” إشارةً إلى مطر وثلج الشتاء في مناطق خطوط العرض العليا والوسطى. عندما يكون الشتاء في نصف الكرة الشمالي يقابله الصيف في نصف الكرة الجنوبي، والعكس صحيح. في العديد من المناطق، يجلب الشتاء الثلوج ودرجات الحرارة المتجمدة. يعرَّف الانقلاب الشتوي على أنه الوقت الذي يكون فيه ارتفاع الشمس بالنسبة للقطب الشمالي أو الجنوبي في أقصى حدوده؛ أي أن الشمس تكون في أبعد نقطة لها عن الأرض.

الربيع

يعد الفصل الأكثر اعتدالا بين الفصول الاربعة، يأتي بعد فصل الشتاء وقبل فصل الصيف. هناك تعريفات مختلفة للربيع، لكن الاستخدام المحلي لمصطلح الربيع يختلف باختلاف المناخ المحلي والعادات والثقافات. عندما يحدث الربيع في نصف الكرة الشمالي، يحدث الخريف في نصف الكرة الجنوبي والعكس صحيح. عند الاعتدال الربيعي، يبلغ طول النهار والليل اثنتي عشرة ساعة تقريبًا، مع زيادة طول النهار وتناقص طول الليل مع تقدم الموسم.

ما هو الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)؟

ما هو الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)
الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)

هو اضطراب مزاجي يتميز بالاكتئاب المتكرر في الخريف والشتاء، ويفصل بينهما فترات من عدم الاكتئاب في الربيع والصيف. تم وصف الحالة لأول مرة في عام 1984 من قبل الطبيب النفسي الأمريكي نورمان روزنتال.

في الخريف، تصبح الأيام أقصر تدريجيًا، مما يؤدي إلى زيادة عدد الساعات التي يقضيها البشر في الظلام، حيث يصاب الأشخاص المعرضون للاضطراب العاطفي الموسمي بأعراض اكتئابيه غير نمطية. تشمل هذه الأعراض بشكل عام صعوبة الاستيقاظ في الصباح، الميل إلى الإفراط في النوم، الإفراط في تناول الطعام، وزيادة الوزن بسبب الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الحلويات والخبز، التعب ونقص الطاقة، خاصة في ساعات بعد الظهر، صعوبة التركيز وإنجاز المهام، بالإضافة إلى الانسحاب من الأصدقاء والعائلة والأنشطة الاجتماعية. إلى جانب هذه المجموعة المتوقعة من الأعراض، يصبح الأشخاص المصابون بالاضطراب العاطفي الموسمي مكتئبين ومتشائمين وغير قادرين على الاستمتاع بالأشياء التي تمنحهم السعادة عادةً.

عندما يأتي الربيع، تختفي هذه الأعراض بشكل عام، ويشعر الأشخاص المصابون بالاضطراب العاطفي الموسمي بحالة جيدة مرة أخرى. في الواقع، يصبح بعض هؤلاء الأشخاص مبتهجين يشكل ملحوظ خلال فصل الصيف لدرجة أنهم قد يواجهون حالة تُعرف باسم الهوس الخفيف، حيث يكون لديهم أفكار وخطابات سريعة، أو لديهم أفكار عظيمة عن أنفسهم، أو يصبحون سريعي الغضب، وسريعي الانفعال، ومندفعين. إذا أصبحت هذه الأعراض شديدة، فقد يُظهر الأفراد المصابون حكمًا سيئًا ويتصرفون بتهور – وهي خصائص حالة توصف بالهوس.

قد يعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب العاطفي الموسمي من اعراض اكتئابيه حادة ومتكررة، حيث يكون هذا الاكتئاب في اقصى درجاته خلال الشتاء ويعود المزاج لحالته الطبيعية في الربيع والصيف، و يمكن أن يتطور الأمر ليصل الى إصابتهم باضطراب ثنائي القطب. تشمل متغيرات الاضطراب العاطفي الموسمي شكلًا أكثر اعتدالًا، يُعرف باسم “البلوز الشتوي”. هناك أيضًا حالة من الاضطرابات الصيفية المنتظمة، تسمى بالاضطراب العاطفي الموسمي العكسي (أو SAD الصيفي)، وهي أقل شيوعًا وأقل فهمًا من الصنف الشتوي.

الأشخاص الأكثر عرضة للاضطراب العاطفي الموسمي

الأشخاص الأكثر عرضة للاضطراب العاطفي الموسمي
الأشخاص الأكثر عرضة للاضطراب العاطفي الموسمي

تعتبر هذه الحالة مرضًا شائعًا في المناطق البعيدة عن خط الاستواء، والتي تشهد تحولات دراماتيكية في طول النهار بين الصيف والشتاء. يُقدر أن الاضطرابات العاطفية الموسمية تؤثر على ما يقرب من 5 في المائة من الناس في الولايات المتحدة وما بين 4 و14 في المائة من الناس في أوروبا، اعتمادًا على خط العرض. الحالة أقل شيوعًا في اليابان والصين. النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي، خاصة خلال سنوات الإنجاب. يشير هذا إلى أن الهرمونات الجنسية الأنثوية قد تلعب دورًا في توعية الدماغ بالتغيرات في الضوء البيئي. قد يتأثر الأطفال والمراهقون بهذا الاضطراب أيضًا.

بالإضافة إلى نقص الضوء، تشمل العوامل الأخرى التي تهيئ الفرد للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي الضعف البيولوجي والإجهاد. تختلف مستويات هرمون الميلاتونين والناقل العصبي للدماغ السيروتونين عبر المواسم وتؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية حيث يمكن أن تؤدي التحولات في إيقاعات الساعة البيولوجية إلى الإجهاد، والذي غالبًا ما يرتبط بالاستيقاظ في الصباح الباكر.

يمكن أن يؤدي الإجهاد الناتج عن المتطلبات المرتبطة بإدارة الأسرة والعمل إلى ظهور الأعراض لدى الأشخاص المعرضين للخطر. بالإضافة إلى ذلك، يميل الاضطراب العاطفي الموسمي إلى الحدوث بين الأفراد الذين لديهم شخص متأثر بهذا الاضطراب من بين أفراد أسرتهم، وقد تم تحديد العديد من الجينات التي قد تساهم في تطور الحالة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الارتباط الجيني بالاضطراب العاطفي الموسمي.

علاج الاضطراب العاطفي الموسمي

علاج الاضطراب العاطفي الموسمي
علاج الاضطراب العاطفي الموسمي

العلاج الأساسي للاضطراب العاطفي الموسمي هو العلاج بالضوء، والذي يتضمن تعريض الشخص المصاب للضوء الساطع، عادةً من جهاز يسمى صندوق الضوء. تُستخدم بشكل شائع أنابيب ضوء الفلوريسنت الموضوعة خلف حاجز لتصفية الأشعة فوق البنفسجية التي يحتمل أن تكون ضارة. قد تكون التركيبات التي تستخدم الثنائيات الباعثة للضوء فعالة أيضًا، على الرغم من عدم اختبارها على نطاق واسع.

تعتمد المدة المطلوبة من العلاج بالضوء على الفرد والمنطقة الجغرافية والوقت من العام. عادةً ما يكون الصباح هو أفضل وقت للعلاج بالضوء، بالإضافة إلى أنه قد يوفر تأثيرات مفيدة في أي وقت من اليوم. تشمل العلاجات الأخرى التمرين، خاصة في بيئة مضيئة، الأدوية المضادة للاكتئاب، والعلاج السلوكي المعرفي. قد تمنع العلاجات التي بدأت في وقت مبكر من الخريف تطور أعراض الشتاء لدى الأفراد المعرضين للإصابة.

الخاتمة

كانت هذه مقالتنا الكاملة عن الفصول الاربعة وتأثيراتها على الاشخاص الاكثر عرضة للاضطراب العاطفي الموسمي. نتمنى ان تكون قد وجدت المعلومات التي تبحث عنها. إذا اعجبك هذا المقال لا تنسى أن تشاركه مع اصدقائك على فيسبوك، انستجرام وتويتر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى